• ×

03:22 صباحًا , الإثنين 2 ربيع الأول 1439 / 20 نوفمبر 2017

الثِّمار المتدلِّلة في إثبات لله صفة الهرولة

الثِّمار المتدلِّلة في إثبات لله صفة الهرولة

دِرَاسةٌ أَثَرِيَّةٌ مَنْهجيَّةٌ عِلْمِيَّةٌ في اعْتِقَادِ أَهْلِ السُّنَّةِ والجَمَاعَةِ، وأَنَّهُمْ يُثْبتُونَ للهِ تَعَالَى مَا أَثْبتَهُ لنَفْسِهِ، وَمَا أَثْبتَهُ لهُ رَسُولُهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ؛ مِنَ الأَسْمَاءِ الحُسْنَى والصِّفَاتِ العُلَى، لا يَتَجَاوزُونَ القُرْآنَ والحَدِيث؛ يُثْبِتُونَ أَلْفَاظ! الأَسْمَاءِ والصِّفَاتِ، ويَعْلمُونَ مَعْنَاهَا في لِسَانِ العَرَبِ الَّذِي نَزَلَ بِهِ القُرْآنُ، ويُفَوِّضُونَ الكَيْفِيَّةَ للهِ تَعَالَى، لأنَّ اللهَ تَعَالَى قَدِ اخْتَصَّ بِهَا فَلَمْ يُطلِعْ عَلَيْهَا أَحَداً مِنَ الخَلْقِ، فَهُمْ يَنْطَلقُونَ في هَذَا البَابِ الاعْتِقَادِيِّ مِنْ أُسُسٍ ثَابِتَة، مَنْ لَزِمَها سَلِمَ مِنَ الانْحِرَافِ في تَوْحِيدِ الأَسْمَاءِ والصِّفَاتِ: {أَأَنْتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللَّهُ} [البقرة: 140].

روابط التنزيل

بواسطة :
 10  0  0  151  06-14-38 08:16 صباحًا

القوالب التكميلية للملفات