• ×

07:06 مساءً , الجمعة 7 ذو القعدة 1439 / 20 يوليو 2018

الشِّهاب الوهّاج لحرق الَّذي يدعى بــ((فالح الحربيِّ)) لجهله بضعف حديث: ((صوم يوم عرفة)) لغير الحاجّ

الشِّهاب الوهّاج لحرق الَّذي يدعى بــ((فالح الحربيِّ)) لجهله بضعف حديث: ((صوم يوم عرفة)) لغير الحاجّ

دِرَاسَةٌ أَثَرِيّةٌ مَنْهَجِيّةٌ عِلْمِيّةٌ فِي بَيَانِ ضَعْفِ حَدِيثِ:
((صَوْمِ يَوْمِ عَرَفَةَ))، وَمَا فِيهِ مِن انْقِطَاعٍ، وإرْسَالٍ في سَنَدِهِ، وَمِن اضْطِرَابٍ فِي سَنَدِهِ، وَمَتْنِهِ، وهَذَا يَكْشفُ جَهْلَ فَالِحٍ الحَرْبِيّ بأُصُولِ الحَدِيثِ وعِلَلهِ، وجَهْلِهِ بالجَرْحِ والتَّعْدِيلِ، وبَيَانِ فَسَادِ تَقْلِيدِهِ التَّقْلِيدُ الأَعْمَى في الفِقْهِ والحَدِيثِ، وبهَذَا بتبيَّنُ أَنَّهُ مِنْ فَصِيلَةِ العَوَامِ الجَهَلةِ المُقلدِينَ في الدِّينِ، لا مِنَ العُلَمَاءِ العَامِلينَ في الدِّينِ
وبَيَانُ:
أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ، وصَحَابتَهُ الكِرَام، والسَّلَفَ لَمْ يَصُومُوا يَوْمَ عَرَفَةَ في بُلْدانِهِمْ 

بالإضَافَةِ:
إِلَى ذِكرِ أَقْوَالِ العُلَمَاءِ المُتقَدِّمِينَ في عَدَمِ صَوْمِ يَوْمِ عَرَفَةَ لغَيْرِ الحَاجّ

وَمَعَهُ:
تَضعِيفُ الأَئمَّةِ للحَدِيثِ مِنْهُمْ، الإمَامُ البُخَارِيُّ، والإمَامُ ابنُ عَدِيّ، والإمَامُ العُقَيْلِيُّ، والإمَامُ مُحَمْدُ بنُ طَاهِرٍ المَقْدِسِيُّ، والإمَامُ يَحْيَى بنُ مَعِينٍ، والإمَامُ ابنُ نُقْطَةَ، والإمَامُ الدَّارَقُطْنِيُّ، والإمَامُ المَقْرِيزِيُّ وغَيْرُهُمْ.

روابط التنزيل

بواسطة :
 8  0  0  282  01-27-39 10:34 صباحًا

القوالب التكميلية للملفات