• ×

02:58 مساءً , الخميس 6 ربيع الثاني 1440 / 13 ديسمبر 2018

منح النَّفس لتعيين إفطار الصَّائم بغروب الشَّمس

منح النَّفس لتعيين إفطار الصَّائم بغروب الشَّمس

تنبيه: هذه هي النسخة المعتمدة؛ فيها زيادات غير موجودة في النسخة الأخرى...
دِراسةٌ أثريَّةٌ عِلميَّةٌ مَنْهجيَّةٌ في تَعيينِ غُروبِ الشَّمسِ الَّذي يُسَنُّ للصَائمِ عندَهُ تَعْجيلُ فِطْرِهِ، وتَعْجِيلُ فِطرهِ بِمَغِيبِ قُرْصِ الشَّمسِ كُلِّهِ لا مَزيدَ عَلَى ذَلِكَ، ولهُ تَعجيلُ فِطرِهِ أَحْياناً قَبْلَ مغِيبِ قُرْصِ الشَّمْسِ بيسيرٍ، وذَلِكَ عندَ تَقَارب غُرُوبِهَا، وهَذَا يُسمَّي غُروباً في الكِتَابِ والسُّنَّةِ والأثر واللُّغة، فَطبِّقَ هذهِ السُّنَّة، ولا تَنْتظرَ عَلَى ذَلِكَ مُوافقة أَحَدٍ عَلَى وَجْهِ الأَرْضِ!: {يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ} [البقرة: 185]، فَلاَ نُحَجِّرُ وَاسِعاً.
ومعَهُ: إجْماعُ الصَّحَابةِ وَمَنْ تابعَهُم بإحسانٍ عَلَى أنَّ الصَّائمَ يُفْطِرُ بغُرُوبِ الشَّمْسِ لاَ بالأذَان، لأنَّهُ مُتأَخِرٌ عَنْ غُرُوبِ الشَّمْسِ بِوَقْتٍ لَيْسَ باليَسِيرِ!
وَهُوَ: ردٌّ عَلَى المُتَعَصِّبَةِ مِنَ الرَّافِضَةِ، والصُّوفِيَّةِ، والإباضِيَّةِ، وَغَيْرِهِم الَّذين يُؤخرُونَ فِطْرَ الصَّائِمِ عَنْ غُرُوبِ الشَّمْسِ.
بالإضَافَةِ: إِلَى مُوَافَقَةِ عُلَمَاءِ الفَلَك للأَدِلَّةِ فِي دَرَجَاتِ غُرُوبِ الشَمْسِ.

روابط التنزيل

بواسطة :
 2  0  0  92  09-08-39 08:20 مساءً

القوالب التكميلية للملفات