• ×

10:07 مساءً , الإثنين 27 رجب 1438 / 24 أبريل 2017

Rss قاريء

ذكر الدليل على ضعف حديث: من فَطّرَ صائماً كَتَبَ الله له مثل أجره

 

ذكر الدليل على ضعف حديث:
من فَطّرَ صائماً كَتَبَ الله له مثل أجره

عَنْ زَيْدِ بْنِ خَالِدٍ الْجُهَنِيِّ عَنْ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: (مَنْ فَطَّرَ صَائِمًا كُتِبَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِهِ إِلَّا أَنَّهُ لَا يَنْقُصُ مِنْ أَجْرِ الصَّائِمِ شَيْءٌ).
حديث ضعيف
أخرجه الترمذي في سننه (ج3 ص171) والنسائي في السنن الكبرى (ج3 ص375) وابن ماجه في سننه (ج1 ص555) وأحمد في المسند (ج4 ص114) وابن خزيمة في صحيحه (ج3 ص277) وابن حبان في صحيحه (ج8 ص216) والبغوي في شرح السنة (ج6 ص377) والبيهقي في السنن الكبرى (ج4 ص240) وفي شعب الإيمان (ج3 ص418) والطبراني في المعجم الكبير (ج5 ص256) وعبد بن حميد في المنتخب (ج1 ص252) وسعيد بن منصور في سننه (2328) وابن أبي شيبة في المصنف (ج4 ص311) وأبو نعيم في الحلية (ج7 ص98) والقضاعي في مسند الشهاب (ج1 ص241) وعبدالرزاق في المصنف (ج4 ص311) من طرق عن عطاء بن أبي رباح عن زيد بن خالد الجهني به.
قلت: وهذا سنده ضعيف لانقطاعه بين عطاء بن أبي رباح وبين زيد بن خالد الجهني، فأنه لم يسمع منه.([1])
قال الحافظ علي بن المدني رحمه الله في العلل (ص138): (عطاء بن أبي رباح، لقي عبدالله بن عمر، ورأي أبا سعيد الخدري رآه يطوف بالبيت ولم يسمع منه، وجابر وابن عباس، ورأى عبدالله بن عمرو، ولم يسمع من زيد بن خالد الجهني...).([2])
وللحديث شاهد من حديث سلمان الفارسي رضي الله عنه.
أخرجه ابن خزيمة في صحيحه (ج3 ص192) من طريق همام بن يحيى عن علي بن زيد بن جدعان عن سعيد بن المسيب عن سلمان الفارسي فذكره مطولاً به.([3])
قلت: وهذا سنده ضعيف فيه علي بن زيد بن جُدعان وهو ضعيف لا يحتج به.
انظر ((التقريب)) لابن حجر (ص696).


كتبه
أبو عبدالرحمن الأثري


________________
[1]) انظر ((تحفة التحصيل في ذكر رواة المراسيل)) للعراقي (ص228) و((جامع التحصيل في أحكام المراسيل)) للعلائي (ص237).
[2]) وأخرجه ابن أبي حاتم في المراسيل (ص149) من طريق محمد بن أحمد بن البراء قال: قال علي بن المديني فذكره.
[3]) وأخرجه عبدالرزاق في المصنف (7906) من طريق ابن جريج عن صالح مولى التوأمة قال سمعت أبا هريرة t يقول: (من فطّر صائماً، أطعمه وسقاه، كان له مثل أجره). قلت: وهذا سنده ضعيف فيه ابن جريج وهو مدلس وقد عنعنه ولم يصرح بالتحديث، وهو موقوف أيضاً. انظر ((تعريف أهل التقديس بمراتب الموصوفين بالتدليس)) لابن حجر (ص141).

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
المشرف العام  81