• ×

02:52 صباحًا , السبت 3 ذو الحجة 1443 / 2 يوليو 2022

قائمة

Rss قاريء

سِلْسِلَةُ أَحْكَامِ الشِّتَاءِ الصَّحِيحَةِ

بإشراف: أهل الحديث --/مملكة البحرين 

سِلْسِلَةُ أَحْكَامِ الشِّتَاءِ الصَّحِيحَةِ

(أَحْكَامُ التَّيَمُّمِ)

اخْتِصَاصُ أُمَّةِ مُحَمَّدٍ - بِالتَّيَمُّمِ:

قَالَ شَيْخُ الإِسْلَامِ ابْنُ تَيْمِيَّةَ - رحمه الله - فِي «الفَتَاوَى» (ج21 ص347): (وَهَذَا التَّيَمُّمُ الْمَأمُورُ بِهِ فِي الْآيَةِ هُوَ مِنْ خَصَائِصِ الْمُسْلِمِينَ وَمِمَّا فَضَّلَهُمْ اللَّهُ تَعَالَى بِهِ عَلَى غَيْرِهِمْ مِنَ الْأُمَمِ).اهـ

صِفَةُ التَّيَمُّمِ([1]):

1) النِّيَّةُ: وَمَحَلُّهَا القَلْبُ.

2) التَّسْمِيَةُ.

3) ضَرْبُ الكَفَّيْنِ بِالصَّعِيْدِ الطَّاهِرِ عَلَى الأَرْضِ مِنْ حَائِطٍ، أَوْ فِرَاشٍ، أَوْ مَخَدَّةٍ، أَوْ مَقْعَدٍ، أَوْ غَيرِ ذَلِكَ، ضَرْبَةً وَاحِدَةً، ثُمَّ يَمْسَحُ بِهَا الوَجْهَ أَوْلَاً، ثُمَّ الكَفَّيْنِ فَقَطْ.

* فَيَمْسَحُ وَجْهَهُ بِبَاطِنِ أَصَابِعِهِ، وَيَمْسَحُ ظَاهِرَ كَفَّيْهِ بِرَاحَتَيْهِ.

* فَيَجْعَلُ الأَصَابِعَ لِلْوَجْهِ، وَبُطُوْنَ الرَّاحَتَيْنِ لِظُهُورِ الكَفَّيْنِ.

* فَيَضْرِبُ بِيَدَيْهِ مَبْسُوْطَتَيِّ الأَصَابِعِ عَلَى الصَّعِيْدِ الطَّيِّبِ ضَرْبَةً وَاحِدَةً ثُمَّ* يَمْسَحُ بِبَاطِنِ يَدِهِ الشِّمَالِ عَلَى ظَهْرِ يَدِهِ اليَمِيْنِ، وَيَمْسَحُ بِبَاطِنِ يَدِهِ اليَمِينِ عَلَى ظَهْرِ يَدِهِ الشِّمَالِ، وَلَا يَمْسَحُ الرَّاحَتَيْنِ بَعْدَ الوَجْهِ.

4) يَجِبُ التَّرْتِيْبُ فِي التَّيَمُّمِ* فِي الحَدَثَيْنِ: "مِنَ الأَكْبَرِ"، وَ"مِنَ الأَصْغَرِ"، فَيَجِبُ عَلَى المُتَيَمِّمِ أَنْ يَبْدَأَ بِالْوَجْهِ قَبْلَ الكَفَّيْنِ.

5) الْمُوَالَاةُ فِي التَّيَمُّمِ* سُنَّةٌ.

6) التَّيَمُّمُ رَافِعٌ لِلْحَدَثِ "الأَصْغَرِ"، وَ "الأَكْبَرِ"، وَمَنْ تَيَمَّمَ جَازَ لَهُ أَنْ يُصَلِّيَ، وَيَفْعَلُ مَا يَفْعَلُهُ المُتَوَضِئُ، وَالْمُغْتَسِلُ.

7) وَيَصِحُّ التَّيَمُّمُ لِلْفَرِيْضَةِ، وَالنَّافِلَةِ.

* وَيَبْطُلُ التَّيَمُّمُ عَنْ حَدَثٍ أَصْغَرَ؛ بِمُبْطِلَاتِ الوُضُوءِ: مِنْ بَوْلٍ، أَوْ غَائِطٍ، أَوْ غَيْرِ ذَلِكَ، وَعَنْ حَدَثٍ أَكْبَرَ بِمُوْجِبَاتِهِ؛ يَعْنِي: التَّيَمُّمَ عَنِ الحَدَثِ الأَكْبَرِ يَبْطُلُ بِمُوْجِبَاتِ الغُسْلِ، لِأَنَّ البَدَلَ لَهُ حُكْمُ المُبْدَلِ، فَهُوَ بَدَلٌ عَنْ أَصْلٍ، وَهُوَ المَاءُ.

صِفَةُ التَّيَمُّمِ بِاخْتِصَارِ:

1)أَنْ يَنْوِيَ، ثُمَّ يُسَمِّيَ، وَيَضْرِبَ الصَّعِيدَ بِيَدَيْهِ مَبْسُوْطَتَيِّ الأَصَابِعِ ضَرْبَةً وَاحِدَةً، يَمْسَحُ وَجْهَهُ بِبَاطِنِهِمَا، وَكَفَّيْهِ بِرَاحَتَيْهِ إِلَى الرُّسْغِ، وَلَا يُخَلِّلُ أَصَابِعَهُ.

2) فَيَمُرُّ بِبَاطِنِ اليَدِ اليُسْرَى عَلَى ظَاهِرِ اليَدِ اليُمْنَى، ثُمَّ يَمُرُّ بِبَاطِنِ اليَدِ اليُمْنَى عَلَى ظَاهِرِ اليَدِ اليُسْرَى، بَعْدَ مَسْحِ الوَجْهِ.

3)وَلَا يُخَلِّلُ أَصَابِعَهُ فِي التَّيَمُّمِ، لِعَدَمِ ثُبُوتِهِ فِي الشَّرْعِ.

4)وَلَا يَضْرِبُ بِيَدَيْهِ مُفَرَّجَتَي الأَصَابِعِ، لِعَدَمِ ثُبُوتِهِ فِي الشَّرْعِ.

مَشْرُوعِيَّةُ التَّيَمُّم:

**** * فَقَدْ أَجْمَعَ العُلَمَاءُ عَلَى أَنَّ التَّيَمُّمَ مَشْرُوعٌ بَدَلاً عَنِ الوُضُوءِ، وَالغُسْلِ .

**** * وَهُوَ رُخْصَةٌ شَرْعِيَّةٌ لِلمُسْلِمِ تَيْسِيرَاً عَلَيهِ فـِي حَيَاتِـهِ فــِي اليَــوْمِ وَاللَّيْلَـةِ.

**** * وَإِليكَ الدَّليــلُ: {فَلَمْ تَجِــدُوا مَــاءً فَتَيَمَّمُـوا صَعِيـدًا طَيِّـبًا فَامْسَحُـوا بِوُجُوهِكُــمْ وَأَيْدِيكُـمْ مِنْهُ مَــا يُرِيدُ اللَّهُ ليَجْـعَــلَ عَلَيْـكُـمْ مِـنْ حَـرَجٍ وَلَكِنْ يُرِيدُ ليُطَهِّرَكُمْ وَليُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ}[المائدة 6].

الأَعْذَارُ الَّتِي تُبيحُ التَيَّمَمَ:

1)إِذَا أَتَى الرَّجُلُ زَوْجَتَهُ، فَأَعجَزَ فَلَمْ يُنْزِلْ، وَعَليهِ مَشَقَّةٌ* فِي الإِغْتِسَالِ، مِنْ بَـردٍ أَوْ عَجْزٍ فِي مَـرضٍ، أَوْ كِبَرِ سِنٍّ، أَوْ كَسْرٍ فِي قَـدَمٍ وَنَحْوِ ذَلِـكَ، فَيَجُوزُ لَهُ فِي هَذِهِ الحَالِ أَنْ يَتَيَمَّمَ.

2)إِذَا جَامَعَ الرَّجُلُ زَوْجَتَهُ، أَوْ أَنْزَلَ مِنَ النَّوم، والبَرْدُ شَدِيدٌ* فِي الحَضَرِ، أَوِ السَّفَرِ، فَيَجُوزُ لَهُ أن يَتَيَمَّمَ.

3) إِذَا كَــانَ المسْلِـمُ فِي البَـرِّ خَاصَّـةً أَيَّامَ الشِتَـاءِ، فَيَجُوزُ لَهُ أَنْ يَتَيَمَّـمَ ويُصَلِّـيَ، وَيَجْمَـعَ الصَّلَـوَاتِ.

4)المَرِيضُ يَجُوزُ لَهُ أَنْ يَتَيَمَّمَ فِي جَمِيعِ الصَّلَواتِ، إِذَا يَشُقُّ عَــلـيـْـهِ الـوُضُـوءُ، أَوْ يَتَـضَـرَّرُ مِـنَ الماءِ.

5)إِذَا خَـشَى المسْلِـمُ عَـلَى نَفْسِـهِ مِـنَ الهَـلَاكِ، أَوْ الضَّـرَرِ، أَوْ المَوتِ فِي البَرْدِ الشَّدِيدِ، فَعَليهِ أَنْ يَتَيَمَّمَ، ويُصَلِّيَ.

*

بِإشْرَافِ: أَهْلِ الحَدِيثِ -/مَمْلكَة البَحْرَيْن

*



([1] تنبيه:

*وَلَا يُشْتَرَطُ بِالتُّرَابِ، أَوْ الغُبَارِ، فَتَنَبَّه.

*وَلَا يَضْرِبُ ضَرْبَةً لِلْوَجْهِ، وَضَرْبَةً لِلْكَفَّيْنِ، لِضَعْفِ الحَدِيثِ، فَلَا يُحْتَجُّ بِهِ.

*وَلَا يَمْسَحُ اليَدَيْنِ إِلَى المِرْفَقَيْنِ، لِضَعْفِ الحَدِيثِ، فَلَا يُحْتَجُّ بِهِ.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
المشرف العام  107

القوالب التكميلية للأخبار