• ×

10:12 صباحًا , الخميس 3 ربيع الأول 1444 / 29 سبتمبر 2022

العلاج بالبيطرة لأحاديث امتحان أهل الفترة

العلاج بالبيطرة لأحاديث امتحان أهل الفترة

وَهُوَ: لِبَيَانِ ضَعْفِ أَحَادِيثِ امْتِحَانِ أَهْلِ الفَتْرَةِ يَوْمِ القِيَامَةِ، وَقَدْ ضَعَّفَهَا: الإِمَامُ ابنُ عَبْدِ البَرِّ، وَالإِمَامُ الحَلِيمِيُّ، والإِمَامُ القُرْطُبِيُّ، وَغَيْرُهُمْ، فَلاَ تُقَامُ الحُجَّةُ بِهَا في الشَّرْعِ؛ لأنَّهَا مِنَ الأُمُورِ الغَيْبِيَّةِ، الَّتِي لاَ تَثْبُتُ؛ إِلاَّ بالأَدِلَّةِ الصَّحِيحَةِ.
دِرَاسَةٌ أَثَرِيَّةٌ، مَنْهَجِيَّةٌ، عِلْمِيَّةٌ؛ فِي بَيَانِ ضَعْفِ الأَحَادِيثِ الَّتِي جَاءَتْ فِي امْتِحَانِ أَهْلِ الفَتْرَةِ في يَوْمِ القِيَامَةِ.
* وَهَذَا الكِتَابُ: رَدٌّ عَلَى الَّذِينَ؛ اسْتَدَلُّوا: بِهَا عَلَى امْتِحَانِهِمْ في الآخِرَةِ؛ لأنَّهُمْ: ذَهَبُوا إِلَى أَنَّ تَعْرِيفَ: أَهْلِ الفَتْرَةِ في هَذَا الزَّمَانِ، هُمْ: الَّذِينَ لَمْ تَبْلُغْهُمْ الدَّعْوَةُ؛ يَعْنِي: صَارَ يُطْلَقُ عِنْدَهُمْ عَلَى كُلِّ مَنْ لَمْ تَبْلُغْهُ رِسَالَةُ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم، بِمَا فِيهِمْ: أَطْفَالُ المُشْرِكِينَ!.
* وَهَذَا التَّعْرِيفُ؛ لأَهْلِ الفَتْرَةِ، لَيْسَ بِصَحِيحٍ، ولَيْسَ عَلَيْهِ دَلِيلٌ، وَأَخَذُوهُ مِنَ الأَحَادِيثِ الضَّعِيفَةِ؛ بَلْ تَعْرِيفُ: أَهْلِ الفَتْرَةِ؛ بالإجْمَاعِ، هُمْ: الَّذِينَ كَانُوا بَيْنَ رَسُولَيْنِ: مِنْ رُسُلِ اللهِ تَعَالَى، مِنَ الزَّمَانِ الَّذِي انْقَطَعَتْ فِيهِ الرِّسَالَةُ، وَهِيَ المُدَّةُ الَّتِي لاَ وَحْيَ فِيهَا، وَهُوَ التَّعْرِيفُ الصَّحِيحُ، الَّذِي عَلَيْهِ السَّلَفُ، وَالأَئِمَّةُ.
* إِذًا؛ أَهْلُ الفَتْرَةِ: هُمْ الأُمُمِ الكَائِنَةُ بَيْنَ أَزْمِنَةِ الرُّسُلِ عَلَيْهِمْ السَّلاَمُ، الَّذِينَ لَمْ يُرْسَلْ إِلَيْهِمْ: «الرَّسُولَ الأَوَّلَ»، وَلاَ أَدْرَكُوا «الرَّسُولَ الثَّانِي»؛ كالأَعْرَابِ الَّذِينَ لَمْ يُرْسَلْ إِلَيْهِمْ: «عِيسَى عَلَيْهِ السَّلاَمُ»، وَلاَ لَحِقُوا «بالنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم».
* ثُمَّ أَخَطَأَ عَدَدٌ مِنَ العُلَمَاءِ المُتَأَخِّرِينَ، فَصَارَ يُطْلَقُ عِنْدَهُمْ عَلَى كُلِّ مِنْ لَمْ تَبْلُغْهُ الدَّعْوَةُ، فَلاَ تَلْتَفِتُوا إِلَى خَلاَفِهِمْ، بَعْدَ ثُبُوتِ: الكِتَابِ، والسُّنَّةِ، وإِجْمَاعِ السَّلَفِ، فِي خِلاَفِ قَوْلِهِمْ، واللهُ المُسْتَعَانُ.
* وَتَقُومُ الحُجَّةُ: عَلَى أَهْلِ الفَتْرَةِ في كُلِّ قَرْنٍ بالرُّسُلِ الَّذِينَ مَنْ قَبْلِهِمْ، وَبَبَقَايَا مِنْ أَهْلِ العِلْمِ في نَفْسِ الفَتْرَةِ في وُجُودِهِمْ فِيهَا إِلَى قِيَامِ السَّاعَةِ، فَافْهَمْ لِهَذَا تَرْشَدُ.

روابط التنزيل

بواسطة :
 9  0  0  193  08-21-43 09:06 صباحًا

القوالب التكميلية للملفات